منتديات التميز السلفية

أهلا وسهلا ومرحبا بزوارنا الكرام
منتديات التميز السلفية

منتديات الهدف منها هو نشرالمنهج السلفي القائم على الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة بعيدا عن التعصب لأراء الرجال والأهواء المضلة

المواضيع الأخيرة

» التعقب البديع على من جعل لازم القول يقتضي التبديع
الثلاثاء فبراير 20, 2018 5:49 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» الرد المبدع على من أنكر لبس العمامة السوداء وحلق الرأس وجعله مطلقا من علامة أهل الأهواء والبدع
الأربعاء فبراير 07, 2018 7:03 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» تقييد ما أطلقه شيخنا عبد الحميد الحجوري في كلمته التي ألقاها في الحامي
الأربعاء فبراير 07, 2018 6:49 pm من طرف إبراهيم بن خالد التبسي

» يا قوم ! لا يسعنا السكوت على من حمل الأدلة ما لا تتحمل
الثلاثاء فبراير 06, 2018 7:09 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» إبلاغ اللوم والعتب إلى ما جاء في البيان المُعرب
الثلاثاء فبراير 06, 2018 7:00 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» وقفة جزائرية مع المخذول خالد الغرباني (صاحب شبكة العلوم السلفية !)
الجمعة يناير 26, 2018 6:46 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» فتح الكريم بالدفاع عن الكريم ابن الكريم يوسف عليه التسليم ودحض فرية اللئيم أيمن عبد الكريم
السبت يناير 06, 2018 5:14 pm من طرف إبراهيم بن خالد التبسي

» فتحُ الكبيرِ المُتعال ببيان ما في موقف الشيخ يحيى من فتنة أبي عمرو الحجوري من الخلل والإخلال
الجمعة ديسمبر 22, 2017 4:42 pm من طرف أبوموسى العربي البسكري

» جامع الشروح العلمية للشيخ سعيد رحمه الله
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 6:14 pm من طرف إبراهيم بن خالد التبسي

» النصيحةُ الذهبية لعلاَّمةِ الدِيار اليمنية
الجمعة ديسمبر 15, 2017 11:47 am من طرف أبوموسى العربي البسكري

سحابة الكلمات الدلالية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    حكم أعياد الميلاد للشيخ ابن بازرحمه الله

    شاطر
    avatar
    إبراهيم بن خالد التبسي
    المشرف العام وفقه الله وأعانه
    المشرف العام وفقه الله وأعانه

    عدد المساهمات : 84
    النقاط : 272
    تاريخ التسجيل : 09/12/2014

    حكم أعياد الميلاد للشيخ ابن بازرحمه الله

    مُساهمة من طرف إبراهيم بن خالد التبسي في السبت ديسمبر 27, 2014 3:48 pm

    حكم أعياد الميلاد

    ما هو توجيه فضيلتكم في حفلات أعياد الميلاد؟ وما رأيكم فيها؟

    حفلات الميلاد من البدع التي بينها أهل العلم، وهي داخلة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))[1] متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها. وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))[2] أخرجه الإمام مسلم في صحيحه. وقال عليه الصلاة والسلام في خطبة الجمعة: ((أما بعد، فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة))[3] أخرجه مسلم في صحيحه. زاد النسائي بإسناد صحيح: ((وكل ضلالة في النار))[4].

    فالواجب على المسلمين - ذكوراً كانوا أو إناثاً - الحذر من البدع كلها، والإسلام بحمد الله فيه الكفاية، وهو كامل. قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا[5]. فقد أكمل الله لنا الدين بما شرع من الأوامر، وما نهى عنه من النواهي، فليس الناس في حاجة إلى بدعة يبتدعها أحد، لا الاحتفال بالميلاد ولا غيره.

    فالاحتفالات بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم أو بميلاد الصديق أو عمر أو عثمان أو علي أو الحسن أو الحسين أو فاطمة أو البدوي أو الشيخ عبد القادر الجيلاني أو فلان أو فلانة، كل ذلك لا أصل له، وكله منكر، وكله منهي عنه، وكله داخل في قوله صلى الله عليه وسلم: ((وكل بدعة ضلالة)).

    فلا يجوز للمسلمين تعاطي هذه البدع، ولو فعلها من فعلها من الناس، فليس فعل الناس تشريعاً للمسلمين، وليس فعل الناس قدوة، إلا إذا وافق الشرع، فأفعال الناس وعقائدهم كلها تعرض على الميزان الشرعي، وهو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما وافقهما قُبل، وما خالفهما تُرك، كما قال تعالى: فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً[6]. وفق الله الجميع وهدى الجميع صراطه المستقيم.

    [1] رواه البخاري في (الصلح) باب (إذا اصطلحوا على صلح جور) برقم 2697، ومسلم في (الأقضية) باب (نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور) برقم 1718.

    [2] رواه البخاري معلقاً في باب (النجش)، ومسلم في (الأقضية)، باب (نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور) برقم 1718.

    [3] رواه مسلم في (الجمعة)، باب (تخفيف الصلاة والخطبة) برقم 867.

    [4] رواه البخاري في (الصلاة)، باب (كراهية الصلاة في المقابر) برقم 432، ومسلم في (صلاة المسافرين وقصرها)، باب (استحباب صلاة النافلة في بيته) برقم 777.

    [5] سورة المائدة، الآية 3.

    [6] سورة النساء، الآية 59.

    منقولة من موقع الشيخ رحمه الله

    مروان علي
    وفقه الله ورزقه العلم النافع
    وفقه الله ورزقه العلم النافع

    عدد المساهمات : 1
    النقاط : 1
    تاريخ التسجيل : 12/02/2015

    رد: حكم أعياد الميلاد للشيخ ابن بازرحمه الله

    مُساهمة من طرف مروان علي في الخميس فبراير 12, 2015 12:55 pm

    رفع الله قدرك أخي الحبيب
    avatar
    إبراهيم بن خالد التبسي
    المشرف العام وفقه الله وأعانه
    المشرف العام وفقه الله وأعانه

    عدد المساهمات : 84
    النقاط : 272
    تاريخ التسجيل : 09/12/2014

    رد: حكم أعياد الميلاد للشيخ ابن بازرحمه الله

    مُساهمة من طرف إبراهيم بن خالد التبسي في الإثنين ديسمبر 12, 2016 6:31 pm

    تُرفع في وجوه هولاء المبتدعة الضلال،أعني من بُيّن له ذلك بالدليل الشرعي وأصَّرعلى بدعته،وأمَّامن لم يَعلم بذلك،فيُعلَّم فإن أصَّر واستكبر يُلحق بهم ولا كرامة.
    avatar
    عبد الله الجزائري
    مشرف وفقه الله
    مشرف وفقه الله

    عدد المساهمات : 1
    النقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 08/03/2016

    رد: حكم أعياد الميلاد للشيخ ابن بازرحمه الله

    مُساهمة من طرف عبد الله الجزائري في الأربعاء أكتوبر 11, 2017 6:03 pm

                                                            جزاك الله خيرا


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 6:32 am